http://www.youtube.com/watch?v=Yy_4UWJuaXM

نشرت مواقع يعتقد أنها تابعة لمتطرفين نبأ مقتل أحد عناصرها في عملية انتحارية في العراق، والذي تبين لاحقاً أنه كان ضابط شرطة مصريا ومرشحا سابقا في الانتخابات البرلمانية.

فأحمد الدروي الذي كان ضابطا في الشرطة المصرية، تداولت صفحات يعتقد أنها تابعة لمتطرفين نبأ مقتله في عملية انتحارية نفذها في العراق.

اسم أحمد الدروي، لم يكن غريباً على المصريين خاصة من سكان حلوان والمعادي و15 مايو التي ترشح لمجلس الشعب من خلالها عام 2012، وذلك قبل أن يتحول لأبي معاذ المصري أحد المقاتلين في صفوف التنظيمات المتطرفة في العراق.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد نعت الدروي في مايو الماضي لوفاته في ظروف غامضة، قبل أن ينفك الغموض بظهوره بلباس المتطرفين في صورة تم تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

تحول أحمد الدروي من مؤمن بثورات الربيع العربي إلى مقاتل في صفوف متطرفين، فمن عمل لنشر الأمن يوما، قتل بين صفوف من يتهمون بزعزعة أمن المنطقة والعالم.



القسم :

منوعات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.