قبال ميعادنا بساعتين أبيتو أنا وأباني البيت

أغالط نفسي في أصرار وأقول يمكن أنا الماجيت

وطالت وقفة الأشواق معاي جمب المكان ذاتو

أنا ورعشة ظلال الليل وقلبي حزينة دقاتو

وفات ميعادنا فات روح وشال الليل حكاياتو

أنا المستني في الميعاد وليك حبل الصبر مديت

وأغالط نفسي في أصرار وأقول يمكن أنا الماجيت

تخيل كيف مشاعري أنا أنا المصلوب علي الميعاد

أعود كيفن ملآن غربة وأشيل الليل عذاب وسهاد

وياريتك ما وعدتينى وياريتنا نحن كنا بعاد

وبرضي رجعت متصبر معاي خطواتي راجعة البيت

وأغالط نفسي في أصرار
وأقول يمكن أنا الماجيت



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.