يا صوتها
لما سرى عبر الأثير معطراً
مثل الحرير نعومةً
ونداوةً وتكسراً
مثل الصباح
طلاقةً و رشاقةً
وتخضراً
وهما حنيناً حالماً
وصبابةً وتأسراً
لما سرى
يا صوتها لما أتى
لما سرى لما أتى
وتدفقت كلماتها
دفئاً نديياً اخضراً
عبقاً يضوع برآءةً
شذاً يفوح تخضراً
يا صوتها لما سرى
لما أتى لما سرى
سكراً ولا كأساً تُرى
يا صوتها ياروعة
لحناً طبيعياً سرى
هذا الكنار مغرداً
والناى ناح تأسراً
والعندليب إذا حكى
شوقاً تدفق أبحُراً
ماذا يكون وصوتها
صوت السماء من الثرى
يا صوتها لما سرى
عبر الأثير معطراً



القسم :

سيد خليفة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.